الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 بالفيديو: : الصحافة الالكترونية تساهم في الحد من البطالة ونطالب وزارة الإعلام بالدعم

بالفيديو: : الصحافة الالكترونية تساهم في الحد من البطالة ونطالب وزارة الإعلام بالدعم

 

 

روافــد ــ يوتيب : 

 

   برنامج زوايا : قناة الدانة الفضائية ــــ تقديم د./سامي عبد العزيزالعثمان

ضيوف الحلقة: د./عبد الله الرفاعي (استاذ الإعلام الجديد ورئيس تحرير صحيفه المسلمون سابقا) 
أ./فهد بن محمد العوين (نائب رئيس تحرير صحيفه المرصد )

( والأستاذ فيصل المشوح (رئيس تحرير صحيفة أنباؤكم

موضوع الحلقة ( الصحافة الالكترونية . وهل اختطفت الصحافة الورقية )

 

مع بداية الحلقة أكد الدكتور عبدالله الرفاعي بأن  الصحافة الورقية  في العالم تعاني بشدة والعالم العربي بشكل أكبر

من الإعلام الجديد"الالكتروني"

هذا ورفض الدكتور "الرفاعي" من خلال حديثه  بأن يتم وصف الصحافة العربية الورقية على أنها صحافة قائلا:أن الصحافة ووسائل الاعلام العربية ليست مصدر  رئيس ومهم للمعلومات  وطالب بتسميتها وسائل للترفيه أو وسائل للدعاية  مؤكدا رفضه بأن يتم تسميتها إعلام.

و في اثناء الحديث علق الأستاذ فهد العوين نائب رئيس تحرير" صحيفة المرصد" قائلا أن الصحف الورقية بدأت تشعر بخطورة الصحف الالكترونية  مما حدا بها إلى  تحديث أخبارها على مدار الساعة.

هذا وقال العوين أننا نأمل من وزارة الاعلام أن تقوم بدعم الصحف الالكترونية  التي حصلت على رخص من الوزارة بطريقة مباشرة أو غير مباشرة  وتابع العوين قائلا: أن الصحف الالكترونية بها موظفين وموظفات وتساهم في الحد من البطالة وخاصة  في توظيف المرأة من منزلها  . 

هذا وأشار نائب رئيس تحرير "صحيفة المرصد" أن الصحف الالكترونية  تعاني من عدم تجاوب المسئولين  ولازال المسؤول يتعالى . 

من جهة أخرى اعتبر الزميل" فيصل المشوح" رئيس تحرير صحيفة أنباؤكم الإلكترونية  في لقاءه بقناة الدانة مع الإعلامي د. سامي العثمان أن تجربة الصحف الإلكترونية تظل في بدايتها وفي عمرها الأول سواء في العالم العربي أو في السعودية من ناحية العمل المهني أو الجودة والإبداع فمازالت تفتقد الكثير لكنها من ناحية الإقبال والجماهيرية تحظى بإقبال جماهيري منقطع النظير لأسباب كثيرة منها التواجد الكبير للإنترنت في منازل السعوديون حيث أشارت إحصائية صادرة عام 2008 إلى أن 36% من منازل السعوديين يتواجد بها انترنت. 

وأضاف المشوح خلال لقاءه ببرنامج زاويا: الإعلام الجديد غير الكثير من المفاهيم التقليدية فظهور ما يسمى بالإعلام الفردي ادى للاستغناء في كثير من الاحوال عن المراسلين التقليديين، فكثيرا ما أصبح الفيس بوك وتويتر يؤدي نفس الوظيفة وبكفاءة، موضحا أنه في بعض الأحيان لا تحتاج لمراسلين لأن كل واحد أصبح مراسلا عن نفسه وبإمكانه تقديم المعلومة من موقع الحدث بسرعة منقطعة النظير وبالصوت والصورة أيضا. 
من جانبه رأى الدكتور عبد الله الرفاعي أستاذ الإعلام الجديد ورئيس تحرير المسلمون سابقا أن دخول الشباب للصحافة الإلكترونية والإعلام الجديد دون خلفية في العمل الصحفي التقليدي هو الإضافة في حد ذاتها لأن الأعلام الجديد أو الإلكتروني ليس امتدادا للإعلام التقليدي وهو الأمر لذي لم يستوعبه البعض معتبرا ذلك أحد مفاصل التغير الذي نعيشه اليوم لأن دخول الشباب هذا المجال أتى بفكر جديد يعكس احتياجات الشباب الفعلية مشددا على أنه مهما نزلنا إلى مستوى الشباب فلن نصل إلى ما يفكرون فيه أو ما يريدونه.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

عن الكاتبة/ ريماس التميمى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عمي

((عمي)) بقلم / علي بن عويض بن هادي الأزوري وقرأتُ رواياتٍ في صمـته وحكايا من ...