الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 ساركوزي: وقت الدبلوماسية ينفد مع إيران

ساركوزي: وقت الدبلوماسية ينفد مع إيران

 

 

  روافـد ـ  ا ف ب – رويترز:

قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أمس الجمعة انه يجب اجبار زعماء ايران على التفاوض بشأن برنامج تخصيب

اليورانيوم لأن الوقت ينفد أمام تجنب التدخل العسكري.


وقال ساركوزي لسفراء أجانب مجتمعين في باريس «يجب فعل كل شيء لتجنب حدوث تدخل عسكري… لكن الوقت ينفد».


وأضاف «فرنسا ستفعل كل شيء لتجنب التدخل العسكري لكننا بحاجة الى عقوبات أقوى وأشد حسما لوقف شراء النفط الايراني

وتجميد أصول البنك المركزي. ومن لا يريدون هذا سيتحملون المسؤولية عن مخاطر نشوب صراع عسكري».


وحث ساركوزي روسيا والصين على دعم العقوبات المتوقع ان يقرها وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي يوم الاثنين. ولا

تستبعد اسرائيل والولايات المتحدة القيام بعمل عسكري ضد ايران ان هي رفضت التخلي عن أنشطة تقولان انها تظهر سعيها

لامتلاك أسلحة نووية على الرغم من ان طهران تنفي هذا.


وتأتي تصريحات ساركوزي فيما قتل اربعة جنود فرنسيين واصيب 16 آخرون بنيران رجل يرتدي بزة الجيش الافغاني في شرق

افغانستان في حادث اعتبره الرئيس الفرنسي «غير مقبول» متحدثا عن احتمال انسحاب مبكر للجيش الفرنسي من البلاد.


وقال الرئيس الفرنسي «اذا لم تستتب الظروف الامنية بشكل واضح فسنطرح حينئذ مسالة انسحاب مبكر للجيش الفرنسي».


واضاف ساركوزي ان «الجيش الفرنسي يقف الى جانب حلفائه لكن لا يمكننا ان نقبل ان يقتل اي من جنودنا او يجرح من قبل

حلفائنا. انه امر غير مقبول».




اعتبر أن أي تدخل عسكري ضد إيران «سيؤدي إلى الفوضى»




ساركوزي: لن نسكت أمام «الفضيحة» السورية




باريس – ا ف ب: اكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الجمعة ان فرنسا «لن تسكت امام الفضيحة السورية» ولا يمكن ان

تقبل «بالقمع الوحشي» للاحتجاجات من قبل نظام الرئيس بشار الاسد الذي «يجر البلاد مباشرة الى الفوضى».


وقال ساركوزي خلال تقديم تهانيه الى السفراء «لا يمكننا ان نقبل القمع الوحشي من قبل القادة السوريين ضد شعبهم»، مؤكدا

انه «قمع سيؤدي بالبلاد مباشرة الى الفوضى وهذه الفوضى سيستفيد منها المتطرفون من كل الجهات».


وحذر الرئيس الفرنسي من تدخل عسكري محتمل ضد ايران لوقف برنامجها النووي، معتبرا انه «سيؤدي الى الحرب والفوضى

في الشرق الاوسط» والعالم.


وقال ان «تدخلا عسكريا لن يحل المشكلة بل قد يؤدي الى الحرب والفوضى في الشرق الاوسط والعالم»، مؤكدا ان فرنسا

ستفعل ما بوسعها لتجنب تدخل عسكري». الا ان ساركوزي طالب بفرض «نظام عقوبات اقوى بكثير» على ايران.


من جانب آخر، حذر الرئيس الفرنسي من ان منطقة اليورو مازالت مهددة وحث القادة السياسيين في اليونان على عدم تأجيل

اتخاذ القرارات المهمة لتحقيق استقرار بلادهم المثقلة بالديون.


وقال في اجتماع مع سفراء أجانب «منطقة اليورو مازالت في خطر.الزمرة السياسية في اليونان يجب ان تدرك انها لا يمكنها

تأجيل اتخاذ القرارات المطلوبة لحل مشكلة البلاد».


وجاءت تصريحاته في الوقت الذي تسابق فيه اليونان الزمن للتوصل الى اتفاق مع دائنين من القطاع الخاص على مبادلة الديون

وهو ما تحتاجه اليونان للحصول على مساعدات جديدة وتجنب التخلف عن سداد بشكل يتسم بالفوضى.

 

 
 

عن الكاتبة/ ريماس التميمى

x

‎قد يُعجبك أيضاً

منظمة الصحة العالمية: قرارات صعبة وخيارات محدودة لمكافحة كوفيد-19 في موسم الإنفلونزا

فوزية عباس / روافد  دعت منظمة الصحة العالمية إلى الامتثال للإرشادات الصحية بهدف تفكيك سلاسل ...