الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 مجتمع القردة وتطور الإنسان

مجتمع القردة وتطور الإنسان

بفلم

المستشار الأسري /  صالح جعري الزهراني

 

لست هنا بصدد بحث تلك المشكلة الخلافية الأزلية بين الحقيقة الدينية في خلق البشر ونظرية التطور والارتقاء العلمية والتي أظن بأنني رغم اعتقادي بحقيقة ما يطرحه الطرف الأول إلا أنني لست بأهل للحديث عن ذلك .

أنا هنا فقط يدور بخاطري الحديث عن مجتمع القرود وبالذات قرود البابون والتي تعيش بيننا في جبال السروات نراقب تصرفاتها وندرك نواياها ، تلك الحيوانات الجذابة لمن لا يعرفها والمؤذية لكل من تزور منزله كل صباح تبعثر حاجاته وتعبث في ممتلكاته تبحث عن حاويات النفايات في كل شارع وناحية لا يستقر لها الأمر حتى توزع ما بداخله علي مساحة ليست بالقريبة من  تلك السلة المقلوبة والخالية .

ذلك المجتمع الحيواني الذي لا يفكر إلا فيما يسد رمقه ويشبع شهوته بغض النظر عن ماهية ما يحقق ذلك ونتائجه  لذا لا أظن أن هنالك عاقل سيقدم خدمة لتلك الحيوانات من طراز الفي آي بي  كتلك التي يهبها البعض لقططهم أو كلابهم فلربما تصبح بعد لحظات وبدون تفكير أجزاء وأشلاء يستحيل على علماء الهندسة إعادة ترتيبها .

إلا أنني ومن خلال ملاحظتي لذلك المجتمع الحيواني المتزايد بشكل رهيب قد دهشت لوجود نظام قيادي مطور يحترم فيه الصغير الكبير ويتعاون الجميع لحماية الصغير يسيرون بطريقة مرتبة في بعض المواقع ويفترقون في مواقع أخرى يعلمون متى موعد نومهم ومتى موعد كسب رزقهم .

وبالعودة لعنوان المقال فإننا نلمح ذلك التشابه الكبير بين سلوكيات تلك القردة الغير عاقلة وتصرفات العديد من البشر حولنا والغير قابلين للتطور … تلك الفئة التي لا تبقي ولا تذر تستمتع بتخريب الممتلكات وتعشق نثر النفايات همهم الأول هو كيفية العبث بمقدرات الوطن ومكتسباته لا يدخلون منتزها إلا وحولوه أثر بعد عين ولا يزورون مرفقاً إلا وتركوا  لهم بصمة تخريب في ممتلكاته . لا يبحثون عن عمل ويشكون الضائقة يتسكعون في الشوارع والأسواق بهدف رخيص ويحاربون الهيئة . يسهرون حتى الصباح ويعانون النوم ، لا تجدهم في المساجد ويدعون بالرزق والجنة … مجموعة من البشر شابهت تلك القرود في عبثها وخالفتها في انتظامها حتى أصبحت أثق في قدرة القرود على التطور وفقدت الثقة في كون أولئك البشر قادرون ليس على التطور فقط بل حتى على العيش بين مجتمع المعرفة أو تحقيق أي هدف في حياتهم . وبالتالي لن تكون جاذبيتهم إلا لمن لا يعرفهم فقط .

عن الكاتب : صالح جعري

11 تعليق

  1. مقال رائع ولكن اسمح لي من وجهة نظري المتواضعه بأن تشبيهك في غير محله
    نعم القرود طبعها غوغائي ولكن الانسان مهما حدث له من تجاوزات في غير محلها مصيره يرجع الى طريق الحق والصواب وخاصة الانسان المؤمن لانه يملك العقل لذا يجب أن نحسن الظن بإخواننا وأبنائنا وهي في النهايةهذه التجاوزات مجرد إخراج للطاقه الزايده
    وأشكرك ع طرحك المميز

  2. تلك القرود مشت على نظامها الطبيعي التي خلقها الله عليه .. وهي لا تملك كعقل الإنسنان.. فكانت اأفضل من بعض الأفراد الذين يحملون سلوكيات ( سلبية ) ..
    بعض الأفراد في المجتمع .. كرمة الله بالعقل عن سائر المخلوقات … واحب ان يكون … لا مبالي … همجي … غوغائي … لا يحب ان يرى كل ما حوله جميل او نظيف … هذا ليس من طبعه ولكنه تعود عليه … ولا يريد ان أفضل … لانه ارتاح على ماهو عليه …
     
    مقال رائع وجريء …
    شكرا لك ايها الاستاذ صالح .

  3. ياليت اللي يعبثون في الممتلكات العامه 
    ويشخبطون في الجدران
    يتعضون من المقال
     اللي يقول التشبيه في غير محله وان الانسان يرجع الى الحق
    هل حصل ان أحد يشخبط على جدار يعتذر من صاحب البيت ويضربه بويه اليوم الثاني والا بعد سنه حتى

  4. محمد الكردي

    مقاله اكثر من جميله وانا أضيف عليها البطانه الفاسده التي تحارب في لقمت عيش المواطن عكس القرود التي تبحث عن لقمت العيش لكي تعيش وليس لكي تزيد حساباتها ههههههههه تراني خرجت أنا عن الموضوع والمقاله  

  5. مقال رائع
    و اقتبس قوله تعالى ان هم كالانعام بل هم اضل

  6. اصبت عين الحقيقة استاذي الفاضل فبعض البشر كالانعام او اضل انسلخوا من الدين وتربيته وحادوا عن الطريق وليس كما يدعي البعض تشبهوا بالغرب بل الغرب لديه روح الاسلام ونحن اسمه وفقدنا روحه فاصبحنا كالغراب لا لهذا ولا لذاك هنا اقول متى يصبح لدى شبابنا الوعي والرقي كي يترفعوا عن التخريب بالممتلكات العامة التي هي ملك الجميع اسأل الله ان يهدي الجميع وان يمد في عمر كاتبنا الفاضل فيما يحب ويرضى

  7. مقال بقمة الروعه وكما عهدناك استاذي الفاضل بقلم جرئ وصادق 
    متابعة لمقالتك ونتظر الجديد 

  8. يعطيك ألف عافية على المقال 
     

  9. عادل المجدوعي

     تشبيه في مكانه فعندما يأتي هذا الانسان والذي اعطاه الله سبحانه وتعالى نعمة  العقل والتمييز بين الصح والخطأ وميزة عن باقي المخلوقات فيقوم بتعطيل هذه الميزة ويتصرف مثل ما تتصرف  القرود فيقوم بالعبث والتخريب والاعتداء على مكتسبات الوطن والتي تسعى الدولة جاهدة لتوفيرها للمواطن والمقيم فيكن التشبيه في هذه الحالة صحيح .
    مقال رائع استاذ صالح الزهراني وتميز في الطرح تحياتي لك .

  10. ابتدت لحظه جفا

    اشكرك استاذي :صالح  الزهراني
     
    لقد وفقت في اختيااارك ل العنوااان …
     
    دمت بوود

  11. كلام في الصميم 
    احسنت الحضور  استاذ صالح 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

معرفة نوع الجنين خلال أول أربعون يوماً من الحمل الدكتورة الاستشارية أزهار العضب

    روافد العربية/ وسيلة محمود الحلبي   أعلنت الدكتورة الاستشارية ازهار العضب عن إمكانية ...