الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 زوجة واحدة لا تكفي بقلم د.نوف علي المطيري

زوجة واحدة لا تكفي بقلم د.نوف علي المطيري

 

زوجة واحدة لا تكفي

د.نوف علي المطيري

 متابعه ابتسام المبارك 

 

تنظر كثير من الزوجات لموضوع ارتباط زوجها بزوجة أخرى على أنه إساءة لها وإهانة لأنوثتها وكرامتها. وترفض تماماً فكرة الزوجة الثانية من باب الغيرة وأيضا من باب أن لا تكون وليمة دسمة وماده للسخرية  على موائد النساء  وفي مجالسهن. تلك المشاعر التي تمر بها الزوجة طبيعية، فالغيرة لدى النساء أمر شائع ومعروف وتجري في العروق كمجرى الدم. ونحن النساء خلقنا وخلق فينا الشعور بالغيرة، فالزوجة قد تغار على زوجها من أي امرأة يكثر الزوج من ذكرها أو مديحها، فما بالك بالارتباط بها. وكلما ازداد حب المرأة لزوجها  زادت غيرتها، وقد قال أبن حجر العسقلاني "الغيراء لا تبصر أسفل الوادي من أعلاه"، أي قصد أنها في حالة عمى. ورغم تفهمي لمشاعر الغيرة لدى النساء إلا أنني أرى أن القضية أعمق من الغيرة وكراهية الأخرى. ورغم أيضا معارضتي الشخصية لتعدد الزوجات إلا أنني اكتشفت بحكم كوني باحثة اجتماعية أن إتاحة المجال للرجل ليتزوج أخرى أمر ضروري لحل كثير من المشكلات. ولكوني أيضا باحثة فإنني سوف أحيد عاطفتي جانبا، وأقول أن الدين الإسلامي يشرع لمسائل الزواج من منظور أبعد، فهو ينطلق مما يحقق مصلحة المجتمع وينظم شؤونه، دون التقيد برغباتنا نحن النساء بما فيها من أنانية. ثم إن التشريع الإلهي لا يسير وفق هوى النفس البشرية، وإنما يشرع من بعد شمولي للمجتمع بجميع أفراده.

وقد أباح الدين الإسلامي التعدد للرجل لوجود عدد من المبررات. أولا ليعالج مسائل الزيادة في نسبة النساء للرجال في المجتمع لدينا ولدى غيرنا. فهل من العدل أن تبقى الكثير من الآنسات والمطلقات والأرامل بلا زوج وعرضة للانحراف والوقوع في الخطأ لأن الزوجة الأولى تشعر بالغيرة؟ التعدد يتيح لهن بناء أسر والحصول على أزواج يقاسموهن الحياة، كما أن المرأة غير المتزوجة لديها غريزة جنسية تحتاج لإشباع بطريقة شرعية. كما توجد ثانيا مبررات خاصة بالرجل، تتعلق بالمشاكل المترتبة على البقاء مع زوجة سلوكها سيء أو زوجه يعاني زوجها من إهمالها له وانشغالها عنه. وسبب أخر -ولا حياء في العلم- الغالبية من الرجال أقوى في الرغبة الجنسية من النساء. لذا فقد لا تشبع واحدة رغبات الرجل الجنسية والعاطفية. وعندما يبقى الرجل من هذا النوع مع زوجة واحدة قد يكون عرضة لإقامة علاقات غير شرعية مع خليلة أو بائعة هوى، وفي هذا دمار للمجتمع وقيمه. ثم إن الكثير من الرجال  يتزوجون سرا بأخرى وربما بأكثر من زوجة في العالم العربي وفي أمريكا وكل أصقاع المعمورة، لأن الكثير من الرجال بحكم فطرته لا تكفيه امرأة واحدة.

 ثم إن تعدد الزوجات ظاهرة عرفتها البشرية قبل الإسلام ومنذ أقدم العصور، ففي بعض الديانات كاليهودية لم يكن زواج الرجل محددا بعدد معين، بل كان من حقه أن يتزوج بالعشرات وربما المئات، فالنبي سليمان عليه السلام كان له ثلاثمائة زوجة وسبعمائة جارية. وقد أخذت الديانة المسيحية في بادئ الأمر من التشريع اليهودي أباحة التعدد حتى منع بأمر من الكنيسة الكاثوليكية والتي نادت بمبدأ "رجل واحد وامرأة واحدة"، ثم انضمت لها فيما بعد بعض الكنائس. وبقيت بعض الطوائف المسيحية كالمورمون وغيرهم يمارسون التعدد داخل أمريكا ولا يكتفوا بعدد محدد من الزوجات، كما طالعتنا به حادثة ويكو في ولاية تكساس. ومعظم رؤساء أمريكا مثل كندي وكلنتون وغيرهما كانت لهم علاقات خارج إطار المؤسسة الزوجية.

وحينما شرع الإسلام تعدد الزوجات حدده بأربع، وكان موفقا لأنه أخذ في الحسبان فطرة الرجل الذي يميل لاتخاذ أكثر من زوجة أو خليلة، فالأصل في الطبيعة الذكورية التعدد والاستثناء هو اتخاذ زوجة واحدة، كما تشهد بذلك جميع مراحل التاريخ.

ومع تطور المجتمعات وظهور ما يسمى بدعاة تحرير المرأة ظهر من ينادي بمنع الزواج بأخرى وتقييده حتى في بعض البلدان الإسلامية. ووصف التعدد بأنه من أفعال الجاهلية الأولى وتشريع يحط من شأن النساء. وظهرت بعد ذلك القوانين المدنية ومنها قوانين الأحوال الشخصية التي تمنع التعدد وتجرم مرتكبة وقد تصل العقوبات في بعض الدول للسجن, وهذا ما يدفعني للتساؤل: هل يترك الزوج الزواج بأخرى لكون الزوجة الأولى تعتبره إهانة كبيره لها أو انتقاص لحقها كإنسان أو أنوثتها فقط وتهدر مصلحة المجتمع؟ ..

 ثم إن القوانين التي تدعي الدفاع عن حقوق المرأة وكرامتها من خلال منع تعدد الزوجات، لماذا لا تجرم العلاقات غير الشرعية و تمنع اتخاذ الخليلات؟.. ولماذا تجبر الرجل على إعالة أطفال أنجبهم خارج إطار الزواج الشرعي؟!! وقد أدت  القوانين الصارمة والتهديد بالعقوبات لمن يمارس التعدد إلى زيادة في الانحرافات في الدول الغربية والعربية على حد سواء. كما أن ما يحدث لكثير من الفتيات في مجتمعاتنا اليوم بسبب وسائل التواصل الاجتماعي وانتشار المغريات والفتن يجعل التعدد رحمة لهن ولأهاليهن وللمجتمع. كما أن الزيادة في نسبة اللقطاء وزيادة ما يسمى بالأمهات العازبات في بعض الدول العربية أمر يدعو لإباحة التعدد! وكلمة أخيرة أقولها أننا لو حيدنا مشاعرنا كنساء وأخذنا مصلحة المجتمع بعقلانية لقلنا أن التعدد قد يكون رحمة لنا وللرجال وللمجتمع.

د.نوف علي المطيري

 

عن أكاديمية روافد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عمي

((عمي)) بقلم / علي بن عويض بن هادي الأزوري وقرأتُ رواياتٍ في صمـته وحكايا من ...