الرئيسية 10 المتابعات 10 24 ساعة 10 إدارة الصقر وادارة الديك

إدارة الصقر وادارة الديك

 

 

 

بقلـــم

الكاتب الصحفى

د.محمـد سالم الغامــــدي  

خبير تربوي – شـاعــر

 

تختلف صور الممارسات الإدارية وتتعدد مسمياتها وفقاً للأسلوب الإداري الذي تمارس به ولعلي هنا من خلال حصاد تجاربي السابقة مع الكثير من المديرين يمكن القول أن هنالك نوعين من الممارسات الإدارية أحدهما يمكن أن نطلق عليه إدارة الصقر وهي تلك الإدارة التي تمارس دور الصقر في تحليقه وسمو تعامله مع المحيط الذي يدور فيه واسلوب انقضاضه على فريسته المحددة بدقة ووضوح ثم العودة للتحليق مرة أخرى ليرى كل شيء حوله رؤية شاملة المعالم وهذا ما يمكن ان يمارسه اصحاب تلك الفئة الإدارية حيث نراهم يتعاملون مع مرؤوسيهم وفق ذلك المنظور الشمولي ونراهم يرتقون بأسلوب إداراتهم بارتقاء العناصر التي ينطلقون منها في التخطيط والتنظيم والتنسيق والتوجيه والرقابة وكل تلك العناصر يحسن إدارتها من الاعلى انطلاقاً من عموميتها وشموليتها الادارية وهذا ما أثبتت كافة الدراسات العلمية انه الاجدى والاكثر نجاحاً في تحقيق الاهداف المنوطة بتلك الإدارة ثم إن اصحاب ذلك الاسلوب الاداري نراهم يرتقون بأنفسهم عن الصغائر التي قد تقلل من هيبتهم أمام مرؤوسيهم بالاضافة الى كونهم يحسنون تفويض صلاحياتهم الى مرؤوسيهم تفويضاً منضبطاً مقنناً مما يدفع بمرؤوسهم الى الشعور بقيمتهم ودورهم في المساهمة في خدمة مؤسستهم المنتمين لها وهذا أمر ايضا ثبت جدواه واهميته القصوى في تحقيق مبدأ التكامل في أداء الدور بالاضافة الى اكتساب أولئك المرؤوسين خبرات وتجارب اضافية قد تفيدهم مستقبلا عند تقلدهم لمثل تلك المناصب.
ولعل ممارسة ذلك الاسلوب الصقري الذي يرتكز في إدارته على مبدأ الانتاج للموظف لا على مبدأ الحضور والانصراف الأجوفين واقصد انهما خاليان من الاداء المنتج اثناء عملية التواجد الذي نراه منتشراً بصورة لافتة في مؤسساتنا وقد يكون ذلك نوعاً من ردود الفعل العكسية لنواتج سلوك تلك الادارات اما عند تفويض الصلاحيات والاعتماد على الانتاج الذي لا يتم اصلاً الا من خلال التواجد والعمل الدؤوب فهو شيء مفقود..
ولعل ما يؤكد نجاح هذا الاسلوب الصقري في الإدارة هو ما سلكته إدارة مايكروسوفت العالمية التي انتهجته فكانت النتيجة زيادة حجم الانتاج لديها بنسبة 17% وهو ايضاً الاسلوب الممارس فعلياً لدى الدول المتقدمة اما الاسلوب الآخر وهو ما نطلق عليه إدارة الديك فهو اسلوب يهتم اصحابه بالانشغال بالامور الصغيرة والجانبية ويهدرون اغلب اوقاتهم بالتسلط والتصنت وإبراز الجوانب السلبية واغفال الجوانب الهامة في الإدارة مما يترتب عليه الكثير من السلبيات داخل أروقة المؤسسة كانتشار الاعمال الكيدية ونشر البلبلة وتكوين الشلليات وازدهار اسلوب التزلف والتلميع للرئيس وبالتالي تشتت المسار وضمور الانتاج والتركيز على بناء المجد الشخصي للرئيس لا على بناء المجد التنموي للمؤسسة وفي هذه البيئة غير الصحية تنتج الكثير من الخلافات والاختلافات كما ينتج وأد لحالات الابداع التي لا يمكن ان تعيش في ظل تلك البيئة المخلخلة ادارياً ولعل اسلوب الادارة الديكية يكثر انتشاره بين أروقة الامم المتخلفة التي تعتمد مؤسساتها في اختيار قائديها على من يتزلف اكثر ومن يلمع اكثر ومن ينتسب الى عائلة برجوازية اكثر.
ثم يتبقى علينا القول ان الإدارة علم فسيح تجتمع فيه المعرفة بالمهارة بالكاريزما الفطرية مما يستوجب أخذ كل تلك العوامل في الاعتبار عند اختيار الكوادر الادارية بمختلف مستوياتها بدءاً من رئيس القسم حتى الوزير، بالاضافة الى ان ذلك العلم يخضع كغيره من العلوم للتطوير المستمر المتنامي مع معطيات العصر ومتغيراته وكم اتمنى ان تخضع كافة إداراتنا الدنيا والوسطى والعليا في اسلوبها لتلك المنطلقات الهامة ليرتقي حصادنا وبالتالي ترتقي أمتنا لتلحق بركب الدول المتقدمة التي سبقتنا كثيراً وان يتحول اسلوب إدارة مؤسساتنا الموقرة الى الاسلوب الصقري ونختم بالقول ان الصقر دائماً ما ينظر الى الافق البعيد اما الديك فلا يتجاوز نظره محيط وقوفه حول رجليه. 
والله تعالى من وراء القصد

 

 

 

 

عن د.محمد سالم الغامدي

x

‎قد يُعجبك أيضاً

معرفة نوع الجنين خلال أول أربعون يوماً من الحمل الدكتورة الاستشارية أزهار العضب

    روافد العربية/ وسيلة محمود الحلبي   أعلنت الدكتورة الاستشارية ازهار العضب عن إمكانية ...